مساحة إعلانية

الرئيسية هل المسيخ الدجال هو السامري؟؟!!
الرئيسية / / هل المسيخ الدجال هو السامري؟؟!!

هل المسيخ الدجال هو السامري؟؟!!

قال تعالى 
وما أعجلك عن قومك يا موسى- قال هم أولاء على أثري وعجلت إليك رب لترضى قال فإنا قد فتنا قومك من بعدك وأضلهم السامري - فرجع موسى إلى قومه غضبان أسفا قال يا قوم ألم يعدكم ربكم وعدا حسنا أفطال عليكم العهد أم أردتم أن يحل عليكم غضب من ربكم فأخلفتم موعدي - قالوا ما أخلفنا موعدك بملكنا ولكنا حملنا أوزارا من زينة القوم فقذفناها فكذلك ألقى السامري - فأخرج لهم عجلا جسدا له خوار فقالوا هذا إلهكم وإله موسى فنسي - أفلا يرون ألا يرجع إليهم قولا ولا يملك لهم ضرا ولا نفعا - ولقد قال لهم هارون من قبل يا قوم إنما فتنتم به وإن ربكم الرحمن فاتبعوني وأطيعوا أمري - قالوا لن نبرح عليه عاكفين حتى يرجع إلينا موسى - قال يا هارون ما منعك إذ رأيتهم ضلوا - ألا تتبعن أفعصيت أمري - قال يا ابن أم لا تأخذ بلحيتي ولا برأسي إني خشيت أن تقول فرقت بين بني إسرائيل ولم ترقب قولي - قال فما خطبك يا سامري - قال بصرت بما لم يبصروا به فقبضت قبضة من أثر الرسول فنبذتها وكذلك سولت لي نفسي - قال فاذهب فإن لك في الحياة أن تقول لا مساس وإن لك موعدا لن تخلفه وانظر إلى إلهك الذي ظلت عليه عاكفا لنحرقنه ثم لننسفنه في اليم نسفا - إنما إلهكم الله الذي لا إله إلا هو وسع كل شيء علما - كذلك نقص عليك من أنباء ما قد سبق وقد آتيناك من لدنا ذكرا ) 



الآيات تحتاج لبحث طويل طويل ولكني سأختصر تعليقي في نقاط سريعة :1- الله بنفسه - جل في علاه – هو الذي أخبر موسى يوم الميقات بصاحب الفتنة الكبرى ( وأضلهم السامري ) ... علم رباني واهتمام رباني وذكر رباني حتى بالاسم .. ثم يقولون : الدجال لم يذكر في كتاب الله !!! ... 

2- بنو إسرائيل أول من اتبعه وهم أنفسهم أول من سيتبعه عند خروجه في آخر الزمان.

3- ( واختار موسى قومه سبعين رجلا لميقاتنا فلما أخذتهم الرجفة قال رب لو شئت أهلكتهم من قبل وإياي أتهلكنا بما فعل السفهاء منا إن هي إلا فتنتك تضل بها من تشاء وتهدي من تشاء ) .. وهل بعد فتنة الدجال فتنة ؟؟!! 

4- ( فأخرج لهم عجلا جسدا له خوار ) دجل وخداع وشبهات .. نعم هذه صنعته.


5- ( فقالوا هذا إلهكم ) وسيقولونها في آخر الزمان ( هذا إلهكم ) .


6- ( ما أعجلك )( وعجلت إليك رب )( عجلا جسدا ) ( اجعل لنا إله .. ) ( بئسما خلفتموني من بعدي أعجلتم أمر ربكم ) ( اذبحوا بقرة ... إنها بقرة صفراء فاقع لونها ) تشابه يدعو للعجب ... وإنهم الآن يبحثون عنها لأنها علامة من علامات عودة ملكهم المخلص .


7- بدأ موسى بتقريع قومه ثم أخذ بلحية أخيه يجره ... وأخيرا تذكر موسى بطل القصة .. نعم بطل الفيلم هو المشهد الأخير حتى يبقى في الذاكرة ... بطل قصة الفتنة الكبرى ...


8- ( ما خطبك يا سامري ) كسرت الألواح يا نبي الله غيرة على الله وأخذت برأس أخيك هارون تجره إليك ثم رأيناك تقف موقف المتسائل أمام السامري ؟؟!! أما كان الأولى أن تبادره بضربة من سيفك وأنت من قتلت رجلا بمجرد وكزة من يدك ؟؟؟ أم أن الله أخبرك يوم الميقات أن لن تقدر عليه وليس لك عليه سلطان ؟؟؟


9- ( بصرت بما لم يبصروا به ) بصرك وبصيرتك المنحرفة لن تنفعك لذا سنجعلك أعورا ...


10- (فقبضت قبضة من أثر الرسول ) سر خوارق الدجال ... وهي أدهى وأمر من كل علوم العصر

مجتمعة ...

11- ( وكذلك سولت لي نفسي ) نفس شيطانية خبيثة دجالة ...


12- من عكفوا على العجل قتلوا .. وهارون النبي فُعل به ما فُعل .. وصاحب الضلالة مسيح الضلالة يقال له : اذهب ... مفارقة عجيبة.


13- ( فإن لك في الحياة ) لك : هي عهد ووعد من الله لهذا الدجال طيلة بقائه في الأرض ... فهو من المنظرين ... والمسيح عيسى عليه السلام من المنظرين .. حاول اليهود قتله – وخيرا فعلوا من حيث لا يشعرون - فرفعه الله إليه وادخره عنده رحمة بهذه الأمة لينزل في آخر الزمان فيقتل المنظر الآخر مسيح الضلالة ..


14- ( أن تقول : لا مساس ) لن يسلطه الله على أحد من خلقه ولن يمس أحدا بسوء رغم خوارقه .. فتنته ليست بالقتل بل بالشبهات ... وجنوده هم من سيمارسون القتل كعادتهم – من قبل - في قتل الأنبياء ...


15- ( وإن لك موعدا لن تخلفه ) سيؤذن لك بالخروج في الموعد المحدد لا بإرادتك بل بإرادة الله في آخر الزمان .. ستبقى مسلسلا في جزيرتك وديرك .. وأنت بنفسك تعلم متى ستخرج ومتى سيؤذن لك .. ألم تسأل عن نبي الأميين وعن نخل بيسان وعن بحيرة طبرية وعن عيون زغر ؟؟؟ أتعرف أمارات خروجك ؟؟ نعم تعرف .. فقلت : ( .. وإني أوشك أن يؤذن لي في الخروج فأخرج فأسير في الأرض فلا أدع قرية إلا هبطتها في أربعين ليلة غير مكة وطيبة ).


16- ( إنما إلهكم الله ) والدجال سينازع الله في ألوهيته فيقصمه.


17- ( وسع كل شيء علما ) ولقد علمنا من واسع علمه ما لم نكن نعلم لنكون على بينة من أمرنا أمام فتنة الدجال.


18- (كذلك نقص عليك من أنباء ما قد سبق وقد آتيناك من لدنا ذكرا ) ذكرا للتذكر .. فتذكروا يا معشر المسلمين ... 


وإياكم أن تنسوا هذا السامري ... وإياكم أن يفتنكم فتقعوا فيما وقع فيه من سبقكم من بني إسرائيل .
... رآه تميم الداري قبل 1460 سنة تقريبا فهل سنراه نحن ؟؟؟
شارك المقال
إرسال تعليق
جميع الحقوق محفوظة لــ مدونة كل العرب 2018 © تصميم كن مدون